كلـــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــات

منتدى يهتم بالشباب العربى وبشتى ألوان المعرفة
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 ملف خاص بالأزياء والمجوهرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لمسات
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد الرسائل : 247
sms : My SMS ارق امنياتي لكم كلمات
نقاط : 408
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: ملف خاص بالأزياء والمجوهرات   الجمعة مايو 29, 2009 5:00 am

الإكسسوار تضفي لمسة جمالية لا غني عنها









هل تعلمين سيدتي أن الإكسسوار من الأمور التي تضفي لمسة
جمالية لا غني عنها إذا أضفتها إلى ملابسك؟ وهل تعلمين أيضا أن نوعية
الإكسسوار كلما غلا ثمنها طال عمرها الافتراضي معك؟ لذا اخترنا لك مجموعة
من الأساور المتميزة لتضيفيها إلى دولابك وبلا شك فإنها سوف تضيف المزيد
من الأناقة على ملابسك:

سوار علي شكل ورود باللون الأخضر والروز الذي يمكن أن يضيف لمسة جمالية إذا تم ارتداؤه مع عقد يتماشى معه.
سوار من الكريستال الموف الذي تتدلى منه أحجار مختلفة يمكن ارتداؤه للفترتين الصباحية والمسائية.
هذا السوار يمكن ارتداؤه مع الملابس الكاجول الصباحية مثل الجينز فهو يعطيك إحساسا بالبهجة والتميز.
سوار من الخرز الملون الذي يشبه الذوق الهندي، ويتميز هذا الشكل بأنه يتوافق مع أذواق كثيرة وألوان ملابس كثيرة.









  1. أخطاء شائعة في الأزياء قد تفسد مظهرك



وضعت ماكياجك، وسرحت شعرك وأنت مستعدة للخروج... ولكن
مهلاً، فليس هناك ما قد يفسد مظهرك أكثر من خطأ بشع في ثيابك أو طريقة
ارتدائها. سوف نعرض أكثر غلطات النساء شيوعاً في الأزياء والتي من المرجح
أنك قد لاحظتها على غيرك ولكنك لم ترتكيبها، أم أنك فعلت؟!

إليك هذه الأخطاء التي قد يقع فيها العديد من الأشخاص والتي تنطبق على الرجال كذلك.

• ثيابك لا تطابق مقاسك:
إن ارتداء الملابس الواسعة قد يجعلك تبدين أكثر امتلاء. كما أن الملابس
الضيقة أكثر من اللازم قد تظهر مناطق أو بروزات قبيحة. لا تبتاعي أي ثياب
معتقدة أنها ستبدو" مناسبة تماماً" حين تفقدين بعضاً من وزنك. اهتمي بجعل
منظرك يبدو جميلاً الآن، وإن كانت علامة المقاس على ثيابك سوف تضايقك
فقومي إذاً بإزالتها.

• ثياب مجعدة:
لن يبدو هذا الفستان أو هذه البذلة لائقة إلا إن كانت خالية من التجاعيد.
تجنبي هذا الخطأ و اشترِ ثياباً مصنوعة من أقمشة لا تتجعد أو اجعلي
المكواة في متناول يدك دائماً.

• التشتت في اتباع الموضة:
لا تحاولي أن تتبعي جميع الموضات في يوم واحد. فمن الأرجح أن مظهرك سيبدو سخيفاً في النهاية.

• لا تمزجي فصلين في زي واحد:
سوف تتعارض كل قطع الثياب مع بعضها. التزمي بزي يعبر عن فصل واحد من فصول السنة.

• ظهور خطوط الملابس الداخلية:
اختاري ثياباً داخلية تطابق مقاسك. أما إن كانت تناسبك ومع ذلك تظهر خطوطاً فذلك يعني أن ثيابك أضيق من اللازم.

• ظهور الملابس الداخلية:
لا تقعي في هذا الخطأ البشع! ثبتي حمالات صدريتك بحيث لا تتدلى على
الجانبين. وإن رغبت بارتداء بنطلون بقصة منخفضة الخصر فأرفقيه بملابس
داخلية منخفضة الخصر كذلك.

• لا تجعلي اللون الأبيض سائداً على مظهرك:
إن اللون الأبيض يضيف إليك وزناً ويجعلك تبدين أكبر حجماً مما أنت
عليه. لذا، حدِّي من هذا اللون. ولا تفكري أبداً أن ترتدي ملابس بيضاء
واسعة أو جوارب بيضاء داخلية إلا إن كنت ترغبين بأن تبدي أكثر امتلاء.

• ارتداء تنورة أو فستان أقصر من اللازم:
كوني مسترخية. تأكدي أنه باستطاعتك الجلوس دون أن تشعري بالقلق أو الحرج من المناطق التي سوف تظهرينها.

• ارتداء الكثير من الألوان في الوقت ذاته:
سيجعلك ذلك تبدين مترددة. اكتفي بلون إلى ثلاثة ألوان.

• صور عديدة:
لا تحاولي أم تمزجي الأقمشة المصورة مع بعضها وإلا فسوف تبدين مكتظة. لا
تبدو الصور والأقمشة المطبعة جيدة على الجميع. وإن كنت ممن يبدون رائعين
مهما ارتدوا، قومي إذاً باختيار صورة أو قماش مطبع .. إما في القطعة
العلوية أو السفلية من زيك، وليس في كليهما.

• ارتداء الحلي غير المناسبة:
أكملي زيك بحلي تناسب مظهرك. اختاري عقداً بطول مناسب، فالعقود الضيقة أو الملتفة على العنق تظهره أكبر مما هو عليه.

• ارتداء ثياب داكنة اللون مع أحذية فاتحة اللون:
أو العكس، اجعلي ثيابك وأحذيتك من نفس درجات اللون، باستثناء الأبيض
والأسود اللذان يتماشيان مع كل الألوان، ولكن لا تقعي في فخ مزج الألوان
الداكنة والفاتحة بطريقة خاطئة.

• ارتداء دعامات كبيرة للكتفين:
لقد ولّى زمن هذه الموضة منذ الثمانينيات. وإن قمت بارتداء دعامات للكتفين، فتأكدي من كونها رفيعة وغير ملحوظة.




النظارات الشمسية.. بين أناقة شكلها وخطر عدساتها








يحل الصيف، وتأتي معه الاكسسوارات المختلفة، مثل قبعات
الرأس الضخمة والنظارات الشمسية التي تكاد تضاهيها ألوانا وأحجاما، في بعض
الحالات.

نعم فهذه الأخيرة لم تعد تكتفي بدور الحماية من أشعة الشمس
فوق البنفسجية وتعدتها لتؤدي عدة مهمات اخرى مثل التخفي أو إضفاء هالة من
الغموض والسحر على صاحبتها.

لذلك ليس غريبا ان نشهدها في عروض الأزياء، سواء تلك التي
تخاطب الصيف أو التي تتوجه إلى الشتاء. فالأناقة والحماية على ما يبدو لا
تقتصران على فصل دون غيره، هذا طبعا عدا ما تدره على بيوت الأزياء من
أموال طائلة.

فهي متاحة ماديا للأغلبية، اكثر من حقيبة يد أو فستان، كما
انها أكثر بروزا من أحمر شفاه. ولا نستغرب إذا عرفنا ان هناك شركات تجني
المليارات من ورائها مثل شركة «لوكوستيكا» التي أسسها ليوناردو ديل فيكيو
المولود عام 1935، ويجني من ورائها 3 مليارات دولار سنويا تقريبا.

لكن ما يجب الانتباه إليه، هو أن الغرض منها يجب الا ينصب
كليا على الأناقة والمظهر، لأنها وجدت أساسا للوقاية من أشعة الشمس فوق
البنفسجية وتأثيراتها السلبية على العيون.

آخر التقارير الصادرة عن كلية البصريات البريطانية، تفيد بأننا بجرينا وراء الأناقة قد نعرض صحة عيوننا للخطر.
وتشير الدراسة إلى أن 80% من الأفراد يضعون اعتبارات
الموضة والسعر قبل سلامة العين، وأن الغالبية (63%) نادراً ما يبدون
اهتماماً بتفحص معايير السلامة عند شراء نظارات شمسية.

وحذرت الكلية من أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية الضارة
الصادرة عن الشمس يزيد من خطر فقدان البصر جراء عدة أسباب منها إعتام عدسة
العين، خصوصا أن بعض العدسات تؤذي أكثر مما تفيد.

من ناحيتها، تقول دكتور «سوزان بلاكيني»، المستشار بكلية
البصريات، إن: «معظمنا لا يفكر في الخروج من البيت، في يوم مشمس، بدون
حماية البشرة بوضع الكريمات المضادة لأشعة الشمس بسبب الدعايات الضخمة
المحيطة بمخاطر الإصابة بسرطان الجلد أو الخوف من زحف الشيخوخة وظهور
التجاعيد مبكرا، لكن الكثيرين ينسون، أو ربما غير مدركين، من الأساس لمدى
حساسية العين، ويخرجون لقضاء إجازات صيفية بدون أدنى حماية للعين».

وتتابع أن التقديرات تشير إلى أن واحداً من كل سبعة أشخاص لا يرتدون نظارات شمسية ـ أو يرتدون نظارات طبية غير ملائمة.
ويعتبر الأفراد الذين تميل ألوان عيونهم إلى الأزرق أو الألوان الفاتحة أكثر عرضة لهذه المخاطر.
المشكلة في اختيار النظارات، ليست في تلك التي تطرحها
كبريات دور الازياء أو مصممون عالميون، لأنها تراعي الجانب الصحي بقدر ما
تهتم بالجانب الجمالي، لكن المشكلة تكمن في النسخ المقلدة التي لا تلتزم
بالمعايير المحددة، وتشكل عنصر جذب بالنسبة لصغار السن ممن ليست لديهم
الإمكانيات لشراء نظارات باسم معروف، فيلجأون إليها.

كما أننا عند السفر نقدم على شراء نظارات شمسية رخيصة، لا نعرف مدى تطبيقها لهذه المعايير.
وأوضحت بلاكيني: «من المثير للقلق بصورة خاصة أن الأشخاص
الأصغر سناً يبدون اهتماماً ضئيلاً للغاية بأعينهم، خاصة أنهم أكثر عرضة
للتضرر من الشمس عن البالغين.

وما يصل إلى 80% من مستوى التعرض للأشعة فوق البنفسجية
يحدث أثناء حياة الشخص قبل بلوغه الثامنة عشرة. لذا، فإنه من المهم بصورة
خاصة أن يرتدي الأطفال نظارات شمسية من أجل تقليص أي أضرار ربما يتعرضون
لها على المدى البعيد».

وبصورة عامة، تنصح كلية البصريات البريطانية باتباع بعض النصائح المهمة، منها:
ارتداء نظارات شمسية داكنة ذات مستوى مرتفع من الجودة، والتأكد من توافقها مع المعايير الطبية.
وتؤكد «بلاكيني» أن: «النظارات الشمسية الجيدة لا ينبغي
بالضرورة أن تكون باهظة الثمن، وإنما باستطاعتك شراء نظارات شمسية توفر
الحماية للعين من المتاجر الكبرى، لكن عليك أنت تتبع بعض الإرشادات».

تأكد من أن النظارات تحمل علامة «سي إي» وعلامة التوافق مع
المعايير الطبية، BS التي تضمن للعين مستوى حماية ملائما ضد الأشعة فوق
البنفسجية. إجراء اختبار بسيط لمستوى الجودة قبل الشراء: قم بإمساك
النظارة على أبعد مستوى تسمح به يداك الممدودة وقم بإمالتها قليلاً، ثم
ركز على جسم بعيد وحرك النظارة لأعلى وأسفل للتعرف على ما إذا كانت هناك
أي تشوهات، خاصة عند أطراف العدسة.

إذا كانت العدسات ذات مستوى رفيع من الجودة، فلن يكون هناك أي تشوه.
لا تخلط بين درجة الظل التي تتميز بها العدسة وقدرتها على
حماية العين من الأشعة فوق البنفسجية، ذلك أن النظارات الشمسية الداكنة
ربما تسمح للأشعة فوق البنفسجية بالوصول إلى العين وقد تسبب أضراراً تفوق
الأخرى المترتبة على عدم ارتداء أي نظارات على الإطلاق، لأنها تتسبب في
تمدد بؤبؤ العين، ما يسمح لقدر أكبر من الأشعة فوق البنفسجية بالدخول إلى
العين.

عند شراء نظارات شمسية لاستخدامها أثناء القيادة، تأكد من
أن تصنيف مستوى النقاء ينتمي للفئة من صفر إلى 3، ذلك أن العدسات التي
تحمل الفئة 4 تتسم بلون داكن للغاية يشكل خطراً أثناء القيادة. ولا بد من
الامتناع عن ارتداء النظارات الشمسية أثناء القيادة ليلاً أو في مستوى
إضاءة سيئ.

لا تتخل عن النظارات الشمسية في الشتاء، فمن الممكن أن
توجد الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس بمستويات مرتفعة طوال العام
بما يستلزم توفير الحماية للعين، ومن الممكن كذلك أن تصبح الأشعة أكثر
وضوحاً عندما تكون الشمس أقل سطوعاً.

ما تجدر الإشارة إليه، أن عرض النظارات الشمسية في موسم
خاص بالخريف والشتاء ليس خطأ، فكلنا يعرف مخاطر أشعة الشمس فوق البنفسجية
في كل الفصول، بما فيها فصل الشتاء، لاسيما بالنسبة لعشاق التزلج أو الذين
يسكنون أو يقضون إجازاتهم في أعالي الجبال، وتأثيراتها السلبية على العيون
والمنطقة المحيطة بها.

ينبغي غرس عادة ارتداء النظارات الشمسية في الأفراد منذ سن
مبكرة. درجات الحرارة المرتفعة تعني المزيد من الأنشطة خارج المنزل، مثل
ممارسة الرياضة أو الاهتمام بتشذيب وزرع الحدائق. لذا، من الضروري ارتداء
قبعة ونظارات شمسية.

من الممكن أن تتضمن مياه أحواض السباحة أو البحر بكتيريا
مضرة بالعين، لذا ينصح بالامتناع عن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء
السباحة، إلا إذا وافق الطبيب على ذلك.

وفي حال استخدام عدسات لاصقة أثناء السباحة، ينبغي التخلص
منها بمجرد الخروج من المياه والاستعانة بزوجين جديدين من العدسات
اللاصقة. وإذا ما كنت تعاني من مشكلة ضعف البصر، فمن الأفضل الاستعانة
بنظارات السباحة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمسات
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد الرسائل : 247
sms : My SMS ارق امنياتي لكم كلمات
نقاط : 408
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص بالأزياء والمجوهرات   الجمعة مايو 29, 2009 5:01 am

الإيشارب .. اختاريه حسب لون بشرتك وشكل وجهك







للمحجبات نصيب كبير من إبداعات مصممي الأزياء سواء على
المستويين العربي أو العالمي، وكانت مبادرة مصممة الأزياء الاسترالية
«اهيدا زانيتى» لافتة للأنظار عندما قدمت غطاء لرأس المحجبات المسلمات
اللاتي يشاركن في ألعاب القوى في اولمبياد الصين هذا العام، ودخلت به
العداءة البحرينية رقية الغسرة السباق.

وفي ظل التطور الهائل لموجات الموضة لم تعد الطرحة أو
الإيشارب، مجرد مكمل لأناقة المرأة، بل أصبح يلعب دورا مهما في إخفاء بعض
عيوب الوجه وإبراز جمال المرأة من زاوية خاصة.

ويمكن القول انه اكتسب نفس أهمية الشعر وتسريحته، فإذا كان
هذا الأخير هو تاج جمال المرأة، فمن البديهي أن تكون الطرحة بالنسبة
للمحجبة في أهميته، وبالتالي عليها ان تختار منه ما يناسبها، كما عليها ان
تغير من تسريحاتها حتى تتماشى مع خطوط الموضة الحديثة وشكل وجهها ولون
بشرتها، والأهم، وفق ما تتطلبه طرحتها وطريقة ارتدائها لها.

فالحجاب، كما تؤكد الموضة والشارع، تعدى شكله التقليدي
الذي اعتادت أعيننا عليه، وأصبح يأخذ شكل ضفيرة و«كحكة «وشينيون» وغيرها.
وترى مصممة ربطات الحجاب وخبيرة التجميل «نانيس سليم».

أن امرأة اليوم أصبحت تهتم بمظهر حجابها وتعطيه عناية
كبيرة، خصوصا وقد ظهرت في ساحة الموضة الكثير من الأسماء اللامعة التي
تتخصص في هذا المجال بالذات، علاوة على أن الكثير من بيوت الأزياء
العالمية تحرص على ان تطرح في الأسواق مجموعات متنوعة من «ايشاربات الرأس»
تحمل أسماء متماشية مع خطوط الموضة الحديثة.

بل إن العديد من بيوت الازياء العالمية مثل «لوي فيتون»
و«كريستيان ديور» وغيرها تطرح إيشاربات بأشكال كبيرة ومناسبة لهذا الغرض
في الأسواق العربية والخليجية خصوصا.

هذا عدا أنه أصبحت هناك مسابقات خاصة بـ «ملكة جمال
الحجاب» مثل تلك «التي أطلقتها الدانمارك أخيراً، ولقيت دعاية كبيرة، أدت
إلى زيادة الإقبال على هذه التصميمات، مع العلم ان مجموعة من ايشاربات
الرأس بتوقيع مصمم الأزياء الدانماركى «مادس نور دقورد» كانت من ضمن
الجوائز التي حصلت عليها الفائزة باللقب، مما يؤكد انه حتى المصممين
الأجانب لهم جولات وصولات في هذا المجال.

تقول نانيس: «غطاء الرأس لا يتماشى مع الأزياء فقط كما كان
الاعتقاد سائدا في السابق، وإنما يجب ان يتناغم ايضا مع لون البشرة وشكل
الوجه.

وإذا كان المضمون، بمعنى الكلاسيكي، هو المطلوب، فهناك ألوان تعتبر صديقة لكل البشرات، منها البني بكل درجاته والأسود والكحلي.
الوان لا تعتمد على موضة، وتتمتع بخصوصية في الوقت ذاته».
وتنصح نانيس بأنه عند اختيار اللون يجب على صاحبات البشرة الحنطية أو
المائلة إلى الاسمرار أن يبتعدن عن الألوان الصارخة أو المبالغ فيها، بل
يمكن اختيار درجات منها أكثر ملائمة لبشراتهن.

كما تشير إلى أنه إذا كان الإيشارب منقوشا يجب الحرص أن تكون الخلفية، بمعنى باقي الأزياء، بألوان هادئة ومن دون نقوشات.
أما ذوات البشرة البيضاء فتقول انه عليهن اختيار الألوان الصريحة والخلفيات القاتمة، لأنها تبرز وتحدد ملامح وجهها.
وتركز نانيس على شكل الوجه في هذا الاختيار، لافتة النظر
إلى أن صاحبات الوجه البيضاوي أو كما يطلق عليه «العربي» لهن نصيب الأسد،
ويمكنهن الاختيار من بين الألوان وأشكال الربطات بكل حرية، لأن شكل هذا
الوجه مثالي للحجاب. ولكن في حالة ما إذا كانت صاحبة هذا النوع ممتلئة
القوام فلا يصلح لها الربطة «الاسبنش» وهى التي تكون مربوطة إلى الخلف،
لأنها تبرز عيوب جسمها بدلا من إخفائها.

أما الوجه المثلث «الكمثرى» فعلى صاحبته اختيار الربطة
المسحوبة إلى الخلف وكذلك خامات مثل التول والاورغنزا حتى تضفي على الوجه
استدارة.

ويطلق على هذا الشكل اللفة البوكيه. وترى نانيس أن صاحبة
الوجه الطويل أو «المربع» يجب أن ترتدي معه شريط يقوم بدور الطوق المثبت،
يكون على شكل «باندانا» للتخفيف من اتساع الجبهة، على ان يلف الإيشارب حول
الوجه نزولا بالرقبة لكي تعطى له استدارة.

المهم ايضا أن تبتعد صاحبته عن اللفة العالية «الشنيون»
لأنها ستعطى طولا أكثر للوجه. وتحذر نانيس صاحبة الوجه الصغير من لف أكثر
من طرحة فوق بعض، اعتقادا منها أنها بهذا سيكتسب وجهها حجما اكبر، مشيرة
إلى أن هذا يعطى نتيجة عكسية وغير جذابة على الإطلاق.

في المقابل، تنصح صاحبة الوجه الصغير بالربطة الهندي التي
تلف بطريقة عشوائية، لا تستعمل فيه سوى إيشاربين، واحد من الشيفون أو
الحرير والآخر من التول. وتقول إنه لا يجب إغفال اللفة الخليجي التي
تتماشى مع كل أشكال الوجه، ولا يفضل استخدامها سوى في المناسبات المسائية
والسهرات.

وتتابع أنه لا يضاهي شكل اللفة من حيث الأهمية سوى
الاختيار المناسب لخامة الإيشارب. ويفضل فيها أن تكون من القطن أو الحرير
في النهار، حتى يكون مريحا وأكثر ثباتا، خصوصا مع كثرة المسؤوليات والحركة
سواء كانت المحجبة طالبة أو امرأة عاملة، أو ان يكون من التول والشيفون
والساتان اللامع في الأمسيات على ان تقتصر الاورغنزا والدانتيل لمناسبات
السهرة فقط. وتقدم نانيس سليم بعض النصائح لحجاب أكثر أناقة وعصرية:

- عندما تصيبك الحيرة في اختيار لون الإيشارب الذي يتناسب
مع ما ترتدينه ولون بشرتك، احرصي على أن تكون «البندانا» هي ما تتماشى مع
لون الملابس والإيشارب مع درجة البشرة.

- ذوات الحواجب الغامقة اللون، يجب ان يتجنبن ارتداء «بندانا» قاتمة لأنها تعطى مظهرا قاسيا للوجه وتلقي بظلال داكنة على البشرة.
ـ «البندانا» ليست من الاكسسوارات التي تستحسنها الكثيرات،
من منطلق أنها طبقة زائدة لا حاجة لها، وأنها تحجب الهواء عن فروة الرأس،
لكنها على العكس من هذا تماما، فهي صحية أكثر للشعر وتمنع تساقطه، عدا
أنها تثبت الإيشارب أكثر، مما يعطي المرأة حرية وراحة.

ـ تعاملي مع الإيشاربات، من حيث اختيار الألوان والخامة
والربطة، تماما كما تتعاملين مع تسريحة شعرك، ولا تستهيني بها أو
تستسهليها. وحتى تتأكدي أنها في أهميتها أو أكثر، ما عليك إلا ان تلاحظي
أن أغلب أشكال اللفات الجديدة والأنيقة هي على أسماء تسريحات الشعر،
كالضفيرة، «الشنيون» وما شابهمها.

- على المرأة أن تختار من بين ربطات الحجاب ما يناسبها شخصيا، ويمنحها الراحة والثقة بشكلها، وما يتناسب مع حجمها وطولها.
بعبارة أخرى، لا يجب ان تنساق إلى شكل ربطة معينة، فقط
لأنها موضة لهذا العام. إذا لم تكوني متأكدة من انها تناسبك، أو لم ترق
لك، فإن اللفة الكلاسيكية مناسبة لكل الأوقات والمناسبات وتلائم الجميع.

من جهتها، تعلق مصممة ملابس المحجبات، سهير مسعود، بأن
المرأة المحجبة لديها الكثير من الخيارات لكي تحصل على الاناقة المنشودة،
شرط ان تراعي تفاصيل صغيرة منها، بعضها يمكن معانقته وبعضها الآخر يجب
تجنبه.

مثلا لا يتماشى الإيشارب المطرز بشكل مكثف أو مبالغ فيه مع
فستان للسهرة مطرز ايضا. في هذه الحالة، يمكن انتقاء إيشارب من نفس وحدات
تطريز الفستان، لكن على حواشيه فقط، أو يمكن أن نأخذ قطعة من قماش
الفستان، تستعمل مثل «بندانا» أو وردة تثبت على ايشارب بلون واحد.

بالنسبة للعروس المحجبة، ترى سهير أن الطرحة هي البطل في
اكتمال أناقتها، وتفضل ان يكون التطريز عليها بأحجار سواروفسكي أو الأحجار
الكريمة، إذا كانت الإمكانات تسمح بذلك، أو يمكنها أن تضيف إليها وردة من
التول الذهبي أو الفضي أو الزهري، إذا كانت عروسا جريئة، وترغب في التميز
والخروج عن المألوف.

أما موضة هذا العام، حسب رأيها، فهي متنوعة في أقمشة الملابس مما جعل هذا التنوع يصل إلى خامات الحجاب.
بيد أنها تنصح بضرورة ان تختار المرأة ما يناسبها شخصيا،
وما ترتاح له بعيدا عن إملاءات الموضة أو التقليد، خصوصا انه مع هذا
التنوع توجد خامات كثيرة يجب التنسيق بينها بحيث تتناغم مع بعض عوض أن
تكون نشازا. فالتنسيق هنا لا يقتصر على الألوان فقط.

ومن هنا تؤكد سهير على ضرورة الابتعاد عن المزج بين
الخامات المتنافرة «فمن الخطأ أن ترتدي فستانا من الساتان ويكون الإيشارب
مصنوعا من القطن أو العكس.

كما انه من الخطأ أن ترتدي المرأة ملابس غالية الثمن،
لكنها لا تبدو فيها متألقة، بسبب خطأ بسيط يتمثل في أن الإيشارب غير مناسب
ولم يتم اختياره بطريقة دقيقة».

وتضيف أن هذا الأخير مثل تسريحة الشعر تماما، إذا كان غير
مناسب، فإنه لا يفسد فستانا جميلا فحسب، بل الإطلالة كلها، لذا أنصح
المرأة بالاطلاع على مجلات وكتالوجات المحجبات، وهي لن تجد صعوبة في
الأمر، لأن هناك فى الآونة الأخيرة، خيارات كثيرة من شأنها ان تسهل عليها
الأمر، على شرط ان تأخذ بعين الاعتبار ان تختار الإطلالة ككل، أي أن تقتنى
الإيشارب مع الزي في نفس الوقت.









تعلمى كيف تخفى عيوب جسمك؟!







1
- لإخفاء البطن ..
يمكنك إرتداء تنوره فضفاضة منسدلة وتكون ضيقة عند الوسط ، وبألوان جريئة وكثيره ، مع قميص سادة .

2- لإطالة القامة ..
ارتدى جاكيت قصير و بنطلون من نفس لون الجاكيت مع حذاء بكعب عالى .

3- لتشكيل الوسط ..
ارتدى بلوزه بسيطة ، مع تنوره بحزام .

4- لتصغير حجمك ..
ارتدى بليزر قصير وبنطلون .

5- لإعطاء جسمك حجماً أكبر ..
إذا كنت رفيعة وتريدين إعطاء جسمك مظهراً ممتلئاً فيمكنك إرتداء قميص مجعد مع جيب بليسيه .

6- لمظهر أكثر رشاقة ..
ارتدى بنطلون مع جاكيت مقلم فهذا يكسبك مظهراً رشيقاً وجسد ممشوق .

7- لإخفاء الجوانب ..
ارتدى جاكيت طويل يربط من عند الوسط بقوه .

8- لإخفاء الأذرع الممتلئه ..
ارتدى جاكيت أو قميص أنيق واسع خاصةً عند الذراعين .

9- لإخفاء الفخذ الكبير ..
يمكنك إرتداء جيب واسع متهدل غير متساوى الأطراف .

10- لإخفاء الأرداف ..
يمكنك إرتداء قميص أو جاكيت طويل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لمسات
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد الرسائل : 247
sms : My SMS ارق امنياتي لكم كلمات
نقاط : 408
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ملف خاص بالأزياء والمجوهرات   الجمعة مايو 29, 2009 5:02 am

أحرصي .. فلكل وظيفة أناقتها






لا شك أن لكل وظيفة مهام معينة تتطلب منك الحرص أثتاء
أختيارك لأناقتك أثناء العمل ، بيت أزياء Calvin klein يقدم لك عدة نصائح
لأناقة المرأة العاملة كلا حسب مهنتها .. لكن الملاحظ أن اللون الابيض
سيكون عاملا مشتركا بين كل المهن .

1- المحامية: أرتدى جاكيت أبيض وتى شيرت أو قميص مع بنطلون أبيض فهذا يجعلك تبدين كمحترفه.
2- المحاسبة: جيب قصير وجاكيت بسيط يجعل مظهرك أكثر نعومة من البدلة الكامله.
3- الصحفية: جيب أسود أنيق مع جاكيت أبيض بسيط يصلح للمقابلات والاجتماعات .
4- مصممة جرافيك: جاكيت حرير وجيب رقيقة مناسب ، يظهر الجانب الأبداعى فى شخصيتك
5- السكرتيره التنفيذيه: جيب قصير من الحرير باللون الوردي مع جاكيت أبيض مناسب جداً للمكتب وأنيق جداً للخروج فى المساء .
نصائح عند أختيارك لملابس العمل:



4- الملابس الكاجوال مثل جاكيت مصممة الجرافيك ، يمكنك إرتدائه طوال
الاسبوع مع تغيير التنوره ، فهو يليق على كل الألوان ويصلح على الجيب
والبنطلون .
5- ملابس العمل لا يجب أن تكون غامقة أو باهته وفى نفس الوقت لا يجب أن
تكون مليئه بالألوان ، أختارى قطعة واحدة فقط ملونه مثل تنوره مديرة
المكتب . 1- إذا أردت الاحتفاظ بالشكل التقليدى للبدله فيمكنك إرتداء بدله
موحدة اللون مثل المحاميه ، أختارى الألوان المناسبة للعمل . 2-
أستبدلى الجاكيت أو البليزر بقميص ، للإبتعاد عن المظهر التقليدى ،
الكلاسيكى ، فقميص أو جاكيت بسيط مثل المحاسبه مع استخدام حزام لشكل أكثر
أناقة و بساطه من البدله الكاملة . 3- يعتبر الجينز غير مناسب لمجال العمل
ولكن تنوره الصحفية غامقة مصقوله بسيطة وأنيقة وتصلح للعمل والاجتماعات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملف خاص بالأزياء والمجوهرات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلـــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــــــــــــــــات :: عالم حواء :: الازياء,-
انتقل الى: